تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
السبت - 21 اكتوبر 2017
الرئيسية > الإصدارات > بحوث و دراسات > المذكرات الخارجية > واقع رأس المال الاجتماعى داخل المنظمات الريفية "دراسة حالة لبعض المنظمات الريفية بمركز المراغة بحافظة سوهاج"


​​اصدارات المعهد​​
واقع رأس المال الاجتماعى داخل المنظمات الريفية "دراسة حالة لبعض المنظمات الريفية بمركز المراغة بحافظة سوهاج"
تاريخ الاصدار : 09 يناير 2017
تصنيف رئيسى : بحوث و دراسات
تصنيف فرعي : المذكرات الخارجية
تحميل النسخة الكاملة
تحميل الملخص

نبذة عن الاصدار

لا شك ان توافر عناصر رأس المال الإجتماعى تسهم الى حد كبير فى تنمية المجتمع الريفى من خلال قيام الريفيين بالتعبير عن مصالحهم والمشاركة فى تحقيق أهدافهم فى إطار من الثقة والرضا الإجتماعى الأمر الذى يستدعى إستلهام مكونات الثقافة الريفية مرة أخرى برغم التغيرات الحادثة بها وتأثير النزعة المادية على شكل العلاقات الإجتماعية،وحيث أن المنظمات والمؤسسات الريفية تعتبر جزء أصيل من مكونات المجتمع الريفى، وقد أصابها ما أصاب هذا المجتمع من تراجع فى أدوارهاوفى تأثيراتها على المجتمع، ومن ثم فإنتعزيز قيم رأس المال الاجتماعى بين العاملين بتلك المنظمات كفيل بأن يكون عامل أساسي من عوامل نجاحها وقدرتها على القيام بأدوارها المنوطة بها  لخدمة الريفيين وتعزيز قيم وعناصر رأس المال الإجتماعى فى الريف مما يوفر الآليات اللازمة للنهوض بالمجتمع الريفى مرة أخرى.
إستهدفت الدراسة  التعرف على واقع رأس المال الاجتماعى فى المنظمات الريفية، واشتملت على ثلاثة فصول الأول بعنوان الإطار النظرى لرأس المال الاجتماعى والثانى  بعنوان رأس المال الاجتماعى وعلاقته بالتنمية الريفية المستدامة ،بينما اشتمل الفصل الثالث على الدراسة الميدانية لواقع رأس المال الإجتماعى فىالمنظمات الريفية محل الدراسة، وإعتمدت على أسلوبي الدراسة النظرية، والدراسة الميدانية، وتم تصميم إستمارة إستبيان لقياس عناصر رأس المال الاجتماعى فى منظمات الدراسة(الجمعيات الزراعية، الوحدات المحلية القروية ، جمعيات تنمية المجتمع )  فى مركز المراغة بمحافظة سوهاج.
وتوصلت النتائج إلى ضعف عناصر رأس المال الموجودة بالمنظمات الريفية محل الدراسة نتيجة لضعف مستويات الثقة بين الأفراد العاملين بها، بالإضافة لتراجع معدلات الرضا فيما بينهم، نتيجة للعديد من الأسباب من أهمها تراجع الاوضاع الاقتصادية.